نشرة أخبار المجلة

السبت، 28 نوفمبر، 2015

آناتى لاتشبه أناتهم .........آمال محمود

..اللغة نرمز لها بالظلام والكتابة هى مادة النور ونرمز لها بالحبر الاسود ....وماأعجب شأن القلم ...حين يتشرب مادة الظلمة ويلفظ لنا النور ....فهو لسان النطق ...وإحياء مفهوم الأدب ...للأسف اليوم يحسب على الأدب من ليس منه ...فلابد من جوهريات للأديب حتى يعى نشيد الكلمة...
ان الحرف والكلمة الهيكل الأساسي
لمقومات نص بلورى نوراني 
تكمن الفكرة فى عمق القضية......
ولايكون الشاعر شاعراً إلا,, اذا تناول فى كتابته نصاً أدبياً
يعالج فيها قضية الإنسان بمفهومها الواسع
 الحرف ...ماهو إلا ساحر يعبر بنا من قنوات العقل والمنطق
إلى عالم آخر خيالى 
فاكتب بلذة ولهو وحب
وحلق فى ملكوت المشاعر والفكرة والكلمة الخاصة بك
لأنك بالكلمة تستطع تغير العالم !!!
وكما قال ابن رشد "الأفكار لها أجنحة تطير بها "
أخيراً ...أكتب التى هي خاصة بك لتكن بصمتك 

آمال محمود