نشرة أخبار المجلة

السبت، 28 نوفمبر 2015

فى عشق حروف نزار ....محمد الزهري

فى عشق حروف نزار أيا سيد الشعراء و إمام العاشقين...... أيها الراسم بالحروف كيف يبدأ العشق و كيف يكون....... كم أخذتنا حروفك من واقعنا الجحيم...... و كيف حلقت بنا في سماء الحروف...... فقراء نحن بجوارك نكون...... لا نملك من الحروف إلا إحساسا صادقا من قصائدك تكون....... تلهمنا في قيظ ليالي الشوق التي تطول....... لكن حروفك بلسم تطيب معه جراح العشق و الغرام...... و إذا تكلمنا عن الأوطان...... كتبت لنا و حذرتنا..... لكننا تناسينا و أغمضنا عن حروفك عيوننا....... أيها العاشق للوطن و لبلقيس شهيدة الوطن...... نم قرير العين فإن قصائدك...... قنديل يضئ ظلمة الطرق محمد الزهري
ليل العروبة ما أطوله فله زمان يسدل على الأوطان خيمته...... في ستر الليل تسلل أعداؤنا لونوا وجوههم بوجوهنا..... و الليل عتمة و الأبصار لا ترى...... لا فرق يظهر بيننا غير أختلاف في الصدور مستعر....... تاهت بيننا الأعادي هناك فرق في الظلمة بيننا و بينهم...... راقت لهم زرع الفتن في صدورنا...... و رفعنا في عتمة الليل الأسلحة..... يا ويلنا نقتل بأيدينا أبنائنا....... غرتنا أحاديث موالينا...... فضاعت من الأوطان الوطن...... ضاعت عراق بفرقة زرعت و كان الحصاد دماء تملؤ دجلة و الفرات...... و سوريا تضيع في قتال بين الأخوة بمساندة الأعادي........ و هذي القدس لازالت موجوعة تنتظر...... عودة صلاح الدين من مرقده........ أيها النهار لما خاصمت العروبة و لم تعد تطل على اراضينا الشاسعة....... نخشى أن تعود و لا يكن لنا في الوجود أية وطن....... في ظلمة الليل نباد و نقتل بسكين الخلاف غير حاد....... أيها العرب تجمعوا...... مدوا أيديكم بالسلام.... فهذا أخي و هذا أخي....... و يفصل في خلافنا الحوار...... قم و انتبه لكيد الأعادي....... فإن الخير في وجودهم يهرب....... أيها العربي انتبه فبعد ضياع الوطن لا مأوى لكم.........