نشرة أخبار المجلة

الأحد، 29 نوفمبر 2015

لو تعلمين آه ... سيدتي\\\ المبدع ميلود صالحي

لو تعلمين
آه ... سيدتي
لو تعلمين أنني الوحيد
من بني الإنسان
من تشرق في سمائه شمسان
يختزلان رحلة الإصباح عبر الزمان
تشرق عيناك على مدني
لتمسح عن أسوارها ظلمة الأحزان

هيه...سيدتي
لو تعلمين ماذا يحدث في الكون
عندما تشرق عيناك المطرزتان
بما في قوس قزح من ألوان
يعود الربيع من غير آن
وفي مفترق الفصول تزهر خمائل الأقحوان
عيناك يستنطقان صمت قصائدي وكتماني
يأسران خوالجي ووجداني

عيناك رحلة عمر
حضارة لم تكن صنيعة إنسان
ومرافئ ترسو فيها مراكبي
بحثا عن بعض من أمان
عندما أستغرق عينيك الغارقتين في صمت
أدرك أن بداخلها آثار من طوفان
من بركان
من كتمان
وكثير كثير من أحزان
وعندما أستقرأ عينيك المسافرتين
أدرك أن المشاوير وكل المشاوير
التي أقطعها برفقتهما
تنتهي دوما في شطآن
من أمان
من حنان
وكثير كثير من أماني