نشرة أخبار المجلة

الجمعة، 20 نوفمبر، 2015

قلت لها وداعا

قلت لها وداعا...استودعك الله يا من كنت حبيبتى ....قالت و الدموع تتساقط من عينيها بحور ...اين المسير يا من نويت الرحيل ؟..يا من زرعت الحب بقلبى  وانتزعته بكل قسوة و جفاء ....اين وجهتك فى الهروب ؟! ...اتظن انك هكذا نجحت ؟!...لن تهرب من عذاب الضمير ...حتى و ان نجحت ...فلن تهرب من ذاك الحنين ...القصة كانت لديك لعبة بالقلوب ...دان لك قلبى و امتلكته و تلاعبت به كيفما تشاء ....كل هذا و انا كنت اظنك حصن الامان ....انك انت عطية السماء ...بعد ان كنت فى الماضى اعتقد بانتهاء الوفاء ....بعدك احييت بقلبى كل المعانى و الحياة ...عشت معك اياما كنت احسبها خيال ...ايام سعادة مرت كاللحظات ...حتى استفقت اليوم على خبر الرحيل و الوداع ...استفقت على نكرانك لكل حب ووعد و عهد كنت قد الزمت قلبك به ....قلت لى بكل سفور ووضاعة ...قلت لى وداعا ...قلت لى انى كنت يوما حبيبتك ..و ان حبك لى قد زال بفعل امراءة جديدة بحياتك ...انك معى كنت تبحث عن عشق خيالى و انك لم تجده بقلبى ....و لكن متى انت شعرت بعد تحكمت بقلبى و صلت و جلت ...بعد اصبحت حلمى و شمسى و قمرى ...بعد ان تذوقت عسلى و شهدى ...بعد ان سلمت !...الان تقول وداعا !....امض قيس !...ههههه....امض ايها القاتل السافك للقلب ...مغتصب الحب بكلمات زور ما لمست حق ...البست الذئب رداء الحمل و صلت و جلت ...مخدوعة انا كنت اظنك انت الحمل ز...و انت الذئب ....شكرا لك ...شكرا لك 
قلت لها و انا عيونى منها تهرب...سامحينى فانا كنت اود اللهو ...كنت اظنك مثلى ...كنت احب ان اخضع قلب ...فاستغللتك انت ..كنت فريسة سهلة النيل ...كان قلبك يتوجع من الهجر ...و انا كنت اعانى الصد من محبوبة اخرى غيرك ...اقتربت من قلبك ..داويته ...خدرته بكلام الحب ...كنت اشعر بظمأ قلبك للحب رويته بالحب حتى تشبع و انا استمتعت .....كنت فعلا جارية ...كنت اميرك ...كنت شمسك و قمرك ...كنت كل شئ ....حتى مل القلب ...فانا من البدء لم اشعر نحوك بالحب ...قلبى عاوده النبض لقصة حب لامراءة كانت غادرت القلب لبعض الوقت فاستخدمتك انت لتكون الطعم لاشعال القلب ...اشكرك سيدتى فانا الان عدت لحبيبة قلبى ...
قالت هى و الدموع قد نضب معينها  ...و بقسوة مفتعلة لمحاولة اثبات القوة ....امض ايها الوغد لن تنعم يوما بسعادة من اية نوع ....ايها اللص الكاذب ...المحتال ....لن اغفر لك .....سادعو عليك ...فلتمضى و ارحل دون وداع ...فانت القاع ...و حثالة قلب ...بل ليس لديك اية نبض ...او حتى الدم ....امض ...امض ..
لم اتوقف لحظة عن كلامها و مضيت ...بعد سنوات ...شربت انا من نفس الكاس ...ثم تذكرت ! ....ماذا فعلت ؟!....حقا ندمت ......محمد الزهرى