نشرة أخبار المجلة

السبت، 28 نوفمبر، 2015

يا أنت....محمد الزهري

يا أنت....... أنا المتغلغل بأعماق المساء إنتظارا لك....... أنا المقيم في مدن الأشواق وحدي لكى ألتقي بك....... يا أنت...... يا من تحملين أكثر من هوية و جنسية........ أنا المنتمي إليك...... يا أنت..... يا من أغلقت القلب و بنيت حوله الحصون حتى لا يقترب منه الحب........ أنا اقتربت...... ما وصلت....... يا أنت...... بخيالي صورة منك...... استدعيها...... لاقتبس منها بعض الضوء....... ليكون لي ملهما و مصبرا في سنوات انتظاري لك...... يا أنت....... إلى متى تصرين على وأد الحب بقلبك ؟! ........يا أنت ما ذنب نبض تجرأ و أحبك ؟!.......يا أنت........ أحببتك...... تخلي عن الصمت لحظة و اطلقي البوح للفضاء...... حرري مشاعرك من أسر الكبرياء...... أو حرريني منك....... لا طاقة لي غير انتظارك....... دون رسائل..... مواعيد مسبقة....... فقط إحساس يبزغ بقلبي لحظة اشتياقي...... فيجرني حنيني لذلك المساء الذي مل انتظاراتي........ يا أنت...... قدر مقدر لي عشقك أنت