نشرة أخبار المجلة

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2015

قصيدة أسطورة النهر ,,بقلم الحاجة الصغيرة مآب


قصيدة أسطورة
النهر
.....
آخر تعويذة زفاف ٍ
لساحرةِ النهر
~~
موبوءةٌ مقاديرك
حِمْل
أسطورة خذلان
في عمق النّهى ...
لن تخلد حروفك
إلا في قيعان ... نهر
وشيء من الهجر في بارجة
الوحدة
دميتك المترامية
على ضفاف الحور ...
قد سطرت حكاية السرمد
للعصور
اعبري كل مسارب
الشعر اعزفي كل أمواج البحر
وأغلقي
كل
مواعيد القوافي
المتكسرة
مراسًا
على كاسر النبض ...
قدّسي الغسق في الليالي
الراهنة عطرًا
عشقًا ...ملتاعًا
فسلطانك
الآبق من ثرّيا اليمان
قد فاتته مجاذيف البوح
صوب صفصافة الدنى
كانت وجهة البوصلة ... بلا دفّة
أمان
::
عابثةٌ خصلاتُك التاّريخية
في مراتع الروح
تتأرجح على
عرجونك المتهالك في الوريد
وسطورالحب
ورقة زيزفونة
شاحبة سقطت
خسوفًا
في مرآة النور ...
مرصدُك الواهم
قد خبا معه كل شهاب فوق
السفوح ...
وكل القيان المتجمعة
غادرت منتصف ليلٍ مدلهم ..
النواصي ..
فهل مازلت تتآخين مع نجمة
تذود عن القمر
تعويذة الضباب
من يدرك البواشق
سيدير كفّة السطوع
ويرفع نخبًا للموت ِ
خاطف الألباب
::
عذرًا سيدتي الملقاة
على شطآن التلاقي
جندولك
مواعيد شؤم
انسلّت سحرًا
من ثقب الباب
::
يا خدرة القلاع يا عِتْرَة المداد
في عمق الزمن المرهون
أمازلتِ
تموسقين لحن التلاشي
في ربوع الأبد
فجزيرة سحر
لم تزل
تردد تعويذتك وضحكتك ساحرة
اللّباب
شقّت عباب اليباب
في ثمالة القداسة ...
خطفت الروح وأغلقت لهفة
اللقاء السادر في دفاتر
العبثية
يهيء لك خلعة سندسية
تفرقد لؤلؤها
من ثقب الباب
سيدة النهر
عودي لا تدرجي بقلبك ...في قوائم
الأساطير
مسجورة اللوعة
هنا جزيرة القنا
هنا انعتاق الردى
ترتعُ
تصطاد
من قبس
نورك عرائس المروج
مخلفة لك
شظايا المهر
تزفّينها
ترنيمةً
ترنيمة
تردد صداها أعماق وأعقاب
الصّدف
بشِباك القهر
مضرجّة
السواري
معلنة
هذي آخر تعويذةِ زفافٍ
لساحرةِ ...النهر
&&&&
الحجة الصغيرة مآب .. نجوى
كوكب .. منارة الوادي
آخر تعويذة زفاف لساحرة
النهر
٢٠١٥/١٢/٢٤
&&&&