نشرة أخبار المجلة

الأحد، 27 ديسمبر، 2015

اين انت حين يغيب الدفء جرح يتكلم.فاهم الزهيري


اين انت
حين يغيب الدفء
عن وجنتي ذلك الهلال الصغير
تشبهني القوارب
ولا يشبهك بحر
تلتهمني الطرقات كلما
استنطقت قدمي للسير إلى معراج لقاك
كيف لي وأنا بجنح واحد
وزاد اسمه السماء
إن اغترف من وجهك صباحا آخر
اخبريني ايتها الحانية
يارفيقة التراب
ياحكاية لم ترو بعد على مسامع الدهر
هل من لقاء
واين ستشتبك الجباه
ويعلن الموت افلاسه
افي هذا الوطن الذي يشبهني
أم في تلك الحدائق المتشحة برائحة البارود
اخبريني
في اي حجر تستفيق الشمس
وكيف تعلن للماء انها دمشقية الانتماء
او عراقية الصوت
اخبري ذلك الطفل انطقي ولو كذبا
عل ما في اوردتي
يغتسل قرب وجهك المسجى على طرقات الفقد
كيف،،،،
وما في النسيان
ذكرى تحمل كاهل معطفك المرمي
على سواتر حيرتي
اشهقه كلما قيل لي انتهت الحرب
وصار الزمن
حكاية بين الحب والحب
تالله يا ايتها الأميرة
وكأني بت ارسم اصابعي فوق الريح التي تعوي انهزاما مني
بل من صوتك القديم
من رائحة القلق في رمشيك
عند كل غروب
فقط اخبري ذلك المتشرد عن نفسه
قولي له ليقتنع
بأن الموت ابتعلته الحوت بعد أن نسيت القمر قبل سنة
تفوهي ولو بالأيماء
واخبريني
أنك مثل هذا الرسم
لن تغادري وحشتي مجددا
واخبري كل العابرين إلى عوالم الضياع
إنك عدت من الطين إلى الطين
بنفس الابتسامة
بنفس الخوف
كي تحملي مناجاتي
إلى اله عدل
في دنيا تعاني الاعوجاج حتى اخمصها
فقط اخبريني...
..
.
جرح يتكلم.فاهم الزهيري