نشرة أخبار المجلة

الاثنين، 28 ديسمبر، 2015

يالغة الضاد،،،، عذرا بقلم /إكرام عمارة


يالغة الضاد،،،، عذرا
يالغة الضاد، رمز الكرامة، نبع الفؤاد
يا لغة القرآن، رمز العلا، فخر البلاد
سامك أعداؤك ضروب،،،،، الاضطهاد
غايته المثلى،،،،،،أن تبلي،،،، بكساد
متى ياأبناءها،،،،، نكون خير عتاد
متى يالغة الإعجاز، نحقق المراد؟
ياابن أبي والاسم أخي جانبك السداد
رضيت الحياة ذلا،،،، بئس العماد
ياجند الله في ملكوته،،،، يارجاء الضاد
ردوا لها ماضيها،،،،، عراقة البلاد
سماء العلم لن تبرح قبابك الضاد
جاه الوجود،،،،، دوما في ازدياد
انت شباب لعمر أبدي، يأبي الانقياد
تؤثر الصلاح، ترفض، تبغض العناد
فقر أهم بعداك، جهل أشبه بحداد
وخراب أسود المآل، استوجب الجهاد
ياشمس تؤذن بالبزوغ رجاءا
يا لغتي، يا صلاتي، يا فخر المعالي
عقد في الكون لجت في الطغيان
أشباه للدجي، لاكتها الآمالي
ياعقول فارغة أصابها الجدب
تعب كئوس الندامة، قيد المساعي
ألا من يجير معشوقتي،تمنيا،،،،،
يسكن من روعتي،،،،،ظفر الليالي
رب سبق قد ضم علما راقهم
إربه،لكن هيهات يحدث الضرر
رب نفحة تحطم ذل القيود
تثور لها الغيرة،فتلهب لها الفكر
فلتعودوا جبالا شامخة يعز
تسلقها، تتحدي الجبابرة، تشملها
الأنظار ولتكن أعناقكم للعزة رمزا
النفيس نبذل، فداءا له والأعمار
ياكل نبض لديه أنين دفين
يا كل عين غزار، دموعها إعصار
ياكلنا للغة خدم أمين وفي
بواجبه، جانبكم الرب هم الاندثار
بقلم /إكرام عمارة