نشرة أخبار المجلة

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2015

هذَياني.. قُرب جَسدِكِ العاري إيهاب بديوي


هذَياني.. قُرب جَسدِكِ العاري
.................
إنَّني أهذي
حَرارةُ قَلبي فَوق الأربعين
اشْتعلَت مشاعري
ارتبَكَت خُطواتي
تَبعثَرَت
فَوقَ الطَّريق أحْلامي
أَرقُد فَوق الذِّكريات
مُتَبتِّلاً خَاشِعًا مَهزوما
تُراودني عن نَفسي آهاتي
تَرتدي ثَوْب سالومي
ثُم تَخلعُ صَبري
قِطعةً قِطعة
ما عُدت أسْتطيعُ أن أَعيش بِدونكِ
انْهارَت مُقاوَمَتي
أَغْراني العَذاب بِرُؤيتك عَاريةً
في خَيالي
تُداعِبين شِفاهي
تُلامِسين ذاتي
تَحتَضنين بَقايايَ
أيَّتُها التي كَانَت ليَ الدُّنيا
ضَاعت الدُّنيا
وانْهارَت مُقاوَمتي
أنا عَابثٌ مُتسلِّطٌ على النِّساء
كُلُّ أجْساد النِّساء مِن حَقِّي
أَفعَل ما أَشَاء
أُريد أَن أَرْتَوي
جَفَّفَّت قُبُلاتِكِ شِفاهي
سَرى الجَدبُ في أَرْضي
أُريدُ أن تَرويني عَذراء
أو عَاهرة بِغير رِداء
أُريد أنْ أبكي مَرَّةً أُخرى
فَوقَ صَدرِك المَرْمَرِي
مَن لي بِنَظْرة العِشق في عَينيْك تَرويني
تُزلْزل لي جَسدي
مَن لي بِقُبلة أَخيرة
بِلَمْسَة مسحورة عَلى جَسَدك الوَرْدي
قَد تُبْت بَعدكِ عَن كُل النِّساء
وكُل النِّساء في عَينَيَّ أنتِ
إنَّني أَهْذي
إيهاب بديوي