نشرة أخبار المجلة

الأحد، 31 يناير 2016

يا سيد الوعود الكاذبة ...أيمان حسن


يا سيد الوعود الكاذبة
ومحط الأماني الخائبة
غيرت معالم خارطة قلبي
شابت طرقها ألف شائبة
لست أدري أين تأخذني
خطوات أجرها عنك هاربة
ولست أعلم سبلا تهدي
فأتولى عن قِبلة هواك غاربة
كيف أبطل مفعول سحرك
وحروفه طلاسم بروحي ذائبة
جعلتني ألتصق بأثير روحك
بوعي أعمى وإرادة غائبة
ياسيد الاستقطاب فيزياء حبك
تملك قوة مغناطيسية غالبة
تجذبني رغما وأود النفور
لأغاير قوانين قواها الجاذبة
لمحت شهبك بفضاء الوعود
تُقذف كأجرام وهْمٍ ثاقبة
وكل الشهب بالكون تتلاشى
في لمح البصر وتغدو أتربة
ياسيد أحلام كانت وردية
أمست ألوانها بريشتك شاحبة
وخمرة العقل تكسر مرارتها
بكلامك المعسول أتجرعه شاربة
غادر حلمي انصرف من روحي
لست أتحمل ضوضائك الصاخبة
ياسيد الإحساس فاعل بلا فعل
والمفعول به مشاعر راسبة
أكذوبة حبك أصدق أكذوبة
عكسها عكس وأخطاؤها صائبة
ياسيد اللعنات قد أصبتني
بلعنة لا تقوى عليها الأحجبة
فكيف النجاة ونفسي مسلوبة
لأعدل عن سكة غرامك تائبة
إيمان