نشرة أخبار المجلة

الأربعاء، 6 يناير 2016

عذبُ الجرح...أمل سرور


عذبُ الجرح
..............
سيبقى جرحُنا المفتوحُ حيّا
لذا نكتب..
لذا نهوى..
لذا نتلذّذُ الأوجاعَ جهرا
لآهاتٍ تُلاطفُ جوّنا دهرا
لِعَذْبِ الجرحِ والنَّزْفِ
نُدَّوِنُ من صدى العزفِ
حكايا سنيننا الثملى
وأشرعةً مضرجةً
تُعانقُ في السما كلْمى
لأنّ الجرحَ لا يصبو
وآهات الملا تكبو
سيبقى الخدْشُ مفتوحا
يُحلِّقُ عذْبُهُ نَوْحَا
لذا نهوى..
ونعشقُ كل من يهوى
ويُبْلِجُ من عقيقِ الحبِّ ألفَ دوا
لذا نهوى..
لأنّ الروحَ سائرةٌ
الى الأعلى
الى الملكوتِ تفتحُ عينها النجلا
لذا نتلذَّذُ الأوجاعَ بالإعلانْ
وتقرأُ في حناجرنا
نُسيماتٍ من القهوهْ
مُريحاتٍ
ونقرأوها من الفنجانْ
سيبقى الجرحُ مفتوحا
يُعلَّقُ في ثنايا البؤسِ
بين الوجدِ والمجدِ
فلا عذْبٌ مع النفسِ
ولا قيثارةُ الهجدِ
لذا نتلذّذُ الأحزانْ
وكم نهوى وتهوانا الجراحاتُ
فنكتبها
من جمار الحرفِ في أقصى أمانينا
وننسجُهامعاصمَ من نغمٍ وموسيقى
تحاكينا
لذا نهوى..
وكلُّ العشقِ تذويهِ مشاعرنا
فنكتبها..
أمل سرور