نشرة أخبار المجلة

الخميس، 28 يناير، 2016

شراعي ومركبي,,,,,بقلمي أميره صليبه


شراعي ومركبي
ألا ليت من كانت له الروح تجتبي
يساكن أيامي بشرقي ومغربي
فهل كنت لاأدري بسهم أصابني
وأنت الذي أرجوه والقلب مطلبي
تجوب فؤادي فيه تختال واثقا
وتثملني عشقا وقد طاب مشربي
أتوق إلي دنياك والشوق شدني
وأشرح أحلامي وفي الرد تسهب
لتحضن أشواقي وتمضي بمهجتي
وتبقى بأحداقي وفي نبض أهدبي
فأطمع في قلب جموح محلق
يسافر في روحي ويرسو بملعبي
ويهمي كما مزن هطول بدنيتي
ببرق هتون لاكما البرق خلبي
فهل بات قلبي فوق حلمي وطاقتي
أم ان الذي أهواه مازال يرغب
ينادمني بوحي بشوق معتق
سلافة روحي لو تناءيت تعتب
فهبني فؤادا يسكن الروح والحشا
وذرني مدى عينيك فالوجد متعبي
ولاتمتحن روحي فقد فاضت الرؤى
أأهرب من وجد وفي الوجد مهربي
أتيتك مطواعا كما القلب يرتجي
لأنك رغمي في شراعي ومركبي

بقلمي أميره صليبه