نشرة أخبار المجلة

الأحد، 14 فبراير، 2016

عروبتي تحتضر يا سادة هدي محمد ناجي


عروبتي تحتضر يا سادة
بالامس كنا القادة والسادة
امجادنا في التاريخ مسجلة
ارض يعربية معطاء ولادة
تاريخ يشهد انه قد سادها قادة
قهروا الانجاس بقوتهم
بصمتهم في الكتب قد نقشت
بحروف من ذهب بل وزيادة
عمر الفاروق وابو بكر وعلي وعين قتادة
عقبة بن نافع في قيروان العز كبر ونادى
فتوحات مزقت اوصال الاعادي
فروا في خوف ودون ارادة
واليوم نرى جبناء الغرب واسفي صاروا السادة
بخيانة وتواطئ من جرذان خليج اغتيل الشرف العربي
ببرودة اعصاب كالعادة
حيكت في جامعة الدول التخريبية لا العربية
مؤامرة لاعدام الذرغام وبلحمه غرزت انيابا
فهل بعد ثوب العار هذا سنسترجع القيادة
اذلاء صرنا وحكمنا بالابادة
هل يصحو الضمير العربي ام يبقى رهين العبودية
والعمالة لا الريادة
انحطم جبروت الغرب وتكون العودة موشكة
وتعود لعروبتنا كرامتها المعتادة
فعروبتنا تحتضر يا سادة

هدى محمد ناجي