نشرة أخبار المجلة

الخميس، 18 فبراير، 2016

#‏ليت‬ ----خالد حمدان


‫#‏ليت‬
--------------
ألا لَـيْـتَنِي أَلْـتـقِي بــكِ لَـيْـتْ
فـيَـحْـيَا بـلُـقْـيَا عُـيـونِكِ مَـيْـتْ
هـجرتُ دِيَـارِي وغَـادَرْتُ بَـيْتِي
وجـئـتُ لأَلْـقَـى بـعَـيْنيكِ بَـيْتْ
ضلَلْتُ الطَّريقَ إلى كُلِّ شيءٍ
فـلـمَّا رأيــتُ سَـنـاكِ اهْـتدَيْتْ
مـصـابيحُ قَـلـبيَ قـدْ أُسْـرِجَتْ
غَــداةَ رأيـتُـكِ مِــنْ غـيرِ زَيْـتْ
مَتَى يَشْتَفِي ذَا الفُؤادُ العليلُ
بـوَصْـلكِ مِــنْ غـيرِ لَـوْلا ولَـيْتْ
وجــدْتُ بـقـلبِكِ كـعـبةَ قَـلْـبِي
فـطُفْتُ اشْـتياقاً كذاكَ سَعَيْتْ
فـلـوْ كــانَ قـلـبُكِ نـجـمَ الـثُّريَّا
وعِـنْـدي بُــرَاقٌ إلـيكِ ارتـقَيتْ
ــــــــــــ
خالد حمدان