نشرة أخبار المجلة

الاثنين، 15 فبراير، 2016

لم نفترق...mohabnaderselem

لم نفترق
ولكن لم نكن كما كنا
باعدت بيننا أشياء لن أظلمك فيها ولن أعذرك
لن تلهيني حروفك التي لم أعد فيها
لم أعد أحسها لم أعد أتقن معانيها
جعلتي نفسك منسيا في أحلامي
التي كنتي كل يوم تزوريها
فبالله عليكي ماذا تنتظري بعد ذلك
بعد ماجعلتي نفسك ونفسي لتفاهات
وكذب تقصي نفسك وتقصيني
فلكل خطأ عندك تبريرات واهية لاتقنعك
فكيف تريدي مني الاقناع بمالم تعيها
تغرك أقوالهم وتستفزك اقلامهم
فأين أنا من حروف حب لست عنوان فيها
تسمحين لغيري بغزلك علنا
وتتتغزلين وكأني لم اكن بحياتك شئ فتتجاهليها
القول قولهم مستجاب دون تفكير أو تردد
وأنا لكي مغترب أقصي نفسي عن كل حرف
سيكتب او يغزل في غيرك أنهيها
هذا فعلي وذاك فعلك فلتقارني لتعلمي من الذي يستهين
فورب الحب اني حعلتك ملكة وأميره
في حرفي وفي صحوي وفي منامي
ومن وحي صوتك وصورتك استلهم حروفي ومعانيها
فأين أنا منك مجرد كلمة حب أحبك تقوليها
فأني أسمعها من غيرك في اليوم ألف ألف مرة
ولكن أذني وعيني لدونك لاتعيها
فالحب ياحبيبتي سكن وأمان وأحترام بالغيب
وليس كلمة تقال سرا في حكاوينا....
أعلمتي ما أفعله وماتفعليه بنا
أم مازالت غشاوة غرور الحرف ستقتل مافينا
أني أحبك فاسمعيها وأعيها
ولكني لااري منك جواب الا كلام دون فعل مستبين....
ان كنت ومازلت كما تذكرين لي حبك الاوحد فأرينا
وان كنتي ستسيري علي نهجك هذا
فلله الامر ولاقول بعد فعل الله
وليكن الرحيل باحسان
وليشفع لي ولكي
كلمة صدق مابدلتها الايام
ولاالافعال مني ومنك
ولتكن الذكري الخالده
هي النور الذي سيرافق سيري
حتي وان كنت في دنيا الاموات مقبورا.......

mohabnaderselem