نشرة أخبار المجلة

السبت، 12 مارس 2016

تتأرجح أناته على حبائل...رمزي الناصر


تتأرجح أناته
على حبائل
ضحكاته الصاخبة
يخاتل وجه
القمر عابسا
يعاتب فضاء الحزن
يمتشق المزن
ليحلق بين
ظلال الدروب
يجني قطرات
الندى منهمرة
لفجر بات يضج
بألوان الحنين
ينسل بين لهفة
النبض بدمعة
مرتابة
تجر أذيال
الخيبة تائهة
تبحث عن أمل
مضني
من ثقوب الهوى
المعتمة
ينهال صداه بدوي
يصارع أنغام الغياب
يبلور حكاية
تاهت بين أحلام
العتاب
ليصحو وبراثن
السواد نقشت
على ثغره
ليستفيق من حلمه
على كابوس إسمه
الوداع


10/3/2016
رمزي الناصر