نشرة أخبار المجلة

الجمعة، 11 مارس، 2016

- فيك أحيا - بقلمي / عبد الحكيم دادي


- فيك أحيا -
--------------
أنا فيك أحيا
و اٍنْ حنّ قلبي
و ضاقت أمامي البراري
شددت اِليك الرحال ,
على مركب الكلمات
لأبقيك قربي
بدنيا الغرام .
أحبّك حدّ الولع ,
أحبّك قربا و بعدا ,
أحبّك دون اعتبار لتلك الطقوس ,
أحبّك رغم حشود البشر
و أهواك دوما و مهما حصل .
أرى منك تأتي الضياء
و يأتـي الأمل ,
و في عينيك لاحت أشعّة
نور و دفء ستبقي حياة البشر
و هاهي الرياحين تملأ كلّ فضاء
به العيش طاب ,,,,
أنا فيك أحيا
و فيك عرفت معاني الغزل ....
معي تستحقّين نبض الفؤاد
اذا الهمس ضاق
و ضاع معي الطيف رغم اصطباري الطويل ,
و في لحظات الوداع
رسمت على الخدّ أشهى القبل ,,,
و كان الخجل .
-------------------
بقلمي / عبد الحكيم دادي
الجزائر في / 09/03/2016