نشرة أخبار المجلة

الجمعة، 22 أبريل، 2016

أحلام البريء الشاعرمحمد الربادي


أحلام البريء
لـــمــن المآل وقـد سرى سكر الهــوى
ورمـــــت شـــراك البين أيام الجــوى
كـنــا نـعــد لـفـجـــــره مـــا لا يــــرى
حتى الـرؤى كانـــت تسابق مـن روى
يا قـلـب لا تسأل عـن الصرح الذي
يدعى هوى فالصرح مـن عالِ هوى
خــــــرت دعـــــائـمــه كماكانت على
كف الــــرؤى تبنى لتسلبنا القـــوى
أيـــن الــــذي كنا نعـــد لــــه الــــرؤى
ولى وعــــهـــــد الحــب ولى وانـطوى
حتى بصيص النور في قلب الضحى
ولى فـمــــا أبــقـى لــنــا غـيـــر النوى
دون حــــروفــــك يا فــــــؤادي ريـثـمـا
أبني سـقـــوف الحب من سقط اللوى
إني عـلـى أمــل وعـــدت بـــه غــــدي
قصـــرا مشـيـدا لي رفـيـع المسـتـوى
مــن كل أحــلامي البــريئــة يبتنى
لأرى فــــؤادي بـيــن أحـــلامـي أوى
شيــد صـروحــك لا تـبــال بمرجف
أمـسـى يـقـلـــب كـفـه لـمـا اكـتـــوى
دون حـــــروفــــك مـن دمــــوعي إنني
أحـبـبـت حــب الخير فعلا لا سوى
مـــا ضـــرني بـعـــد ولا ضر الـنـــوى
قلبا لكأس الحب في الـدنيا احـتوى